خلال عيد الأضحى.."سنبلة نيوز" ترصد حركة الحوالات المالية من تركيا إلى سوريا

سنبلة نيوز- باريس
تم النشر : 2022/07/20 الساعة : 17:17:00

 بلغ حجم حوالات السوريين المقيمين في تركيا وبعض دول المهجر إلى سوريا نحو 25 مليون دولار منذ بداية  شهر تموز/ يوليو وحتى وقفة عيد الأضحى المبارك.

وذكرت مصادر تعمل في قطاع الصيرفة والحوالات لـ "سنبلة نيوز" أنّ "حجم الحوالات، في تلك الفترة، التي دخلت عبر المسارب الشرعية إلى مناطق النظام من تركيا بلغت نحو 2.5 مليون دولار"، وأنّ "نحو 12 مليون أخرى دخلت إلى ذات المناطق، بذات الفترة، عبر مسارب غير شرعية".

وكان نائب عميد كلية الاقتصاد في جامعة دمشق، علي كنعان، توقع في تصريحات سابقة، ألا تتجاوز الحوالات الخارجية في عيد الأضحى الذي يصادف في الـ9 من الشهر الجاري، 10 ملايين دولار يومياً "في أحسن الأحوال"، وهو أقل ما كان عليه الحال في عيد الفطر.

إلى ذلك قدّرت المصادر حجم التداول ما بين شركات الصيرفة العاملة في تركيا ومناطق سيطرة المعارضة السورية في إدلب وريف حلب بنحو 25 مليون دولار أميريكي، إضافة إلى 70 مليون لية تركية.

وبحسب التقديرات فإنّ نحو 7 مليون دولار إضافة إلى 22 مليون ليرة تركي من حجم التداول في تلك المناطق دخلت إلى الداخل السوري الخاضع لسيطرتي "هيئة تحرير الشام" في إدلب، و"الجيش الوطني" في ريف حلب وشرق سوريا.

وتقطع الحوالات القادمة إلى سوريا من الخارج بأسعار متفاوتة، إذ تخضع لسعر صرف (الدولار الأميركي) مقابل الليرة التركية، بموجب السعر الرسمي المحدد من قبل البنك المركزي التركي.

فيما تتفاوت الاسعار في مناطق سيطرة النظام بحسب مسارب الحوالات (الشرعي، وغير الشرعي)، فوفق المسارب الشرعية، تقطع الحوالات على أقل من سعر 2900 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، في حال كانت الكتلة المالية للحوالة لا تتجاوز الـ  300 ألف ليرة سورية.

أما في حال كانت الكتلة المالية للحوالة تتجاوز الـ  300 ألف ليرة سورية، فيتم قطع الحوالة على سعر 3680 ليرة سورية في مختلف شركات الصرافة العاملة في مناطق سيطرة النظام (الفاضل، الهرم، الفؤاد، المتحدة..).

أما وفق المسارب غير الشرعية فتقطع الحوالة على سعر 3900 ليرة مقابل الدولار الواحد، وهو ما يسمى في العرف بين الصيارفة بـ "تسليم يد".